منتديات ماى هارت

منتديات ماى هارت

افلام عربي | افلام اجنبي | اغاني | شعبي | كليبات | مصارعه | برامج | العاب
الرئيسيةالأعضاءبحـثالتسجيلدخولاليوميةمكتبة الصورس .و .ج

شاطر | 
 

 الاعتداء العاطفي على الطفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
باندة الاسكندرية
عضو متالق

 عضو متالق
avatar

انثى السرطان النمر
عدد المساهمات : 140
نقاط : 250
نوع المتصفح : نوع المتصفح غير موجود او لم يحدد بعد
النشاط النشاط :
1 / 1001 / 100

احترام قوانين ماي هارت احترام قوانين منتدى ماي هارت
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 04/07/1974
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 43
الموقع : منتدى ليلتي
المزاج كووووووووول

مُساهمةموضوع: الاعتداء العاطفي على الطفل   السبت يونيو 26, 2010 8:09 am




الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

يمكن تعريف الاعتداء العاطفي بوصفه النمط السلوكي الذي يهاجم النمو العاطفي
للطفل وصحته النفسية وإحساسه بقيمته الذاتية. وهو يشمل الشتم والتحبيط
والترهيب والعزل والإذلال والرفض والتدليل المفرط والسخرية والنقد اللاذع
والتجاهل.
والاعتداء العاطفي يتجاوز مجرد التطاول اللفظي ويعتبر هجوما كاسحا على
النمو العاطفي والاجتماعي للطفل وهو تهديد خطر للصحة النفسية للشخص. وهو
يجئ في أشكال عديدة منها:
تحقير الطفل والحطّ من شأنه:



يؤدي هذا السلوك إلى رؤية الطفل لنفسه في الصورة المنحطّة التي ترسمها
ألفاظ ذويه مما يحد من طاقة الطفل ويعطّل إحساسه الذاتي بإمكاناته وطاقاته.
اطلاق اسماء على الطفل مثل "غبي"، "انت غلطه"، "انت عالة" او اي اسم اخر
يؤثر في احساسه بقيمته وثقته بنفسه خاصة واذا كانت تلك الاسماء تطلق على
الطفل بصورة مكررة.

من الاجدى ان يمارس الوالدين الانتقاد الفعال بمعنى ان ينتقدا فعل الطفل و
ليس شخصيته. مثلا عندما تكون درجة الطفل في الامتحان دون المستوى المتوقع
منه، فمن الافضل ان يقال للطفل بأنه لم يستغل وقته بطريقة صحيحة او انه لم
يعط الاهتمام او الوقت الكافي الذي يحتاجه للدراسة. فكلمات مثل هذه تساعد
الطفل على معرفة مكمن المشكلة وتساعده على ايجاد حلول لها ويعلم ان فعله هو
المشكله فلن يؤثر ذلك على نظرته لنفسه على انه انسان فاشل بعكس اذا ما
استخدمت كلمات مثل "انت غبي"، "لن تفلح ابدا"، "لقد اخجلتنا وانت عار
علينا" فهذه الكلمات تضرب في صميم شخصيته وثقته بنفسه.
البرود:


يتعلم الأطفال كيف يتفاعلون مع العالم من حولهم من خلال تفاعلاتهم المبكرة
مع والديهم. فإذا كان سلوك الوالدين مع أطفالهم مفعما بالدفء والمحبة، فإن
هؤلاء الأطفال يكبرون وهم يرون العالم مكانا آمنا مليئا بفرص التعلم
والاستكشاف. أما إذا كان سلوك الوالدين يتسم بالبرود فإنهم سيحرمون أطفالهم
من العناصر الضرورية لتحقيق نموهم العاطفي والاجتماعي. والأطفال الذين
يتعرضون للبرود بشكل دائم يكبرون ليرون العالم مكانا باردا مثيرا للسأم
والأغلب أن معظم علاقاتهم المستقبلية لن تكون ناجحة. كما أنهم لن يشعروا
أبدا بالثقة المحفزة للاستكشاف والتعلم.
مثال على ذلك هو عندما يرسم الطفل لوحة يشعر بالفخر بها ويأتي لوالديه بكل
حماس لينظروا فيما يراه هو انجازا ولكنه يقابل بعدم اكتراث او الصراخ في
وجهه بأنه يضيع وقته في امور غير ذات فائدة. عموما فان الطفل يشعر بالبرود
من والديه اذا ما كانوا غير مباليين في التعبير عن مشاعرهم لانجازات الطفل
ونجاحاته. مثال اخر على البرود هو عدم حضور الوالدين مدرسة الطفل عندما
يدعون اليها خاصة اذا كانت هناك فعاليات يشارك فيها الطفل ويتغيب والداه
لسبب لا يراه مقنعا خاصة اذا تكرر ذلك فما يرسخ في عقل الطفل وذاكرته هو ان
والداه "لا يهتمان".
التدليل المفرط:


عندما يعلّم الوالدان أطفالهم الانخراط في سلوك غير اجتماعي، فإنهم
يحرمونهم من عيش تجربة اجتماعية طبيعية في المستقبل. فالتدليل المفرط لا
يساعد الطفل على تعلم واقع الحياة والظروف المحيطة به مما يؤدي لصعوبات في
تحمل المسؤولية والتشاعر مع الاخرين في الكبر.
يشمل التدليل المفرط عندما يقول او يفعل الطفل خطأ يؤثر سلبا على شخصيته
(خاصة عندما يكون هذا الخطأ يكرر واصبح عادة للطفل) فتكون ردة فعل الوالدين
سلبية ولا يحاولان تعديل سلوك الطفل لكي لا ينزعج ويعتقدون انه "سوف يصلح
حاله عندما يكبر".
صحيح انه يبدو ان الطفل سعيدا بهذا الوضع في الوهلة الاولى لأنه حر بان
يفعل ما يريد ولا يرى من يحاسبه او يردعه، ولكن واقع الامر ليس كذلك.
فالطفل قد يفقد شعوره بالأمان لأنه ترك لوحده ان يقرر من دون ان يشعر بأنه
يوجد من يساعده في اتخاذ القرار الصحيح اذا ما اخطأ او احتاج الى مسانده.
فشعور الطفل بعدم الامان و التوتر قد يكون له تأثير سلبي على شخصيته خاصة
واذا كان المجتمع و الافراد المحيطون به لا يقبلون او يرفضون تصرفاته الغير
لائقة.
مثال على التصرفات الغير لائقة و المرفوضة من المجتمع هي عندما يذهب الطفل
الى مجمع تجاري مثلا ويتصرف بطريقة تزعج الاخرين او ان يلحق خرابا بالمجمع.
هذا صحيح ايضا عندما تطلب الام، من ولدها بأن يدخل البيت بعد لعبه بالخارج
وباصرار شارحة له اضرار كونه في الشارع الى هذا الوقت، ولكن يصر الطفل على
عدم الدخول و البقاء في الشارع فتتراجع الام وتترك الطفل ليقرر هو متى
يريد الدخول. فالطفل الذي يعلم ان امه لا تتهاون معه عندما يكون الموضوع
يتعلق بأمنه مثلا يشعر بالامان اكثر من الطفل الذي تتسامح امه معه وتتركه
يقرر هو ما يرتبط بأمنه.
القسوة:


وهي أشد من البرود ولكن نتائجها قد تكون مماثلة. فالأطفال بحاجة للشعور
بالأمان والمحبة حتى ينطلقوا في استكشاف العالم من حولهم ويتعلموا تشكيل
علاقات صحية. أما حين يتعرض الأطفال لمعاملة قاسية من ذويهم فإن العالم لا
يعود له "معنى" بالنسبة إليهم وستتأثر كل مجالات التعلم بتجربتهم القاسية
وسيتعطل نموهم العاطفي والاجتماعي والثقافي.
مثال على القسوة هو العقاب القاسي لاخطاء لاتستحق هذه الدرجة من القسوة و
الاسوأ هو عندما يعاقب الطفل ولا يعلم ماهو خطأه ولماذا يعاقب. مثال اخر
على القسوة هو عندما يكون للوالدين توقعات غير واقعية من ابنائهم لا تتناسب
مع اعمارهم او حتى نموهم العقلي والعاطفي.
التضارب:


إن أسس التعلم تكمن في التفاعلات الأولى بين الطفل وذويه. فعبر التفاعلات
المنسجمة يشكّل كل منهما الآخر ويتعلم الطفل أن لأفعاله نتائج منسجمة
ومتطابقة، وذلك هو الأساس الأول للتعلم. ومن هذه التجربة يتعلم الطفل أيضا
أن يثق بأن حاجاته سوف تلبّى. ولكن عندما لا يكون المربي منسجما في
استجابته للطفل وتصرفاته، فإن هذا الطفل لن يتعلم ما الذي يجب عليه توقعه
من البداية مما سيؤثر على خبرات التعلم لديه طيلة حياته.
عندما يعلم الطفل ما هي ردة الفعل التي يتوقعها لكل فعل، صحيح كان ام خاطئ،
فان مهارات الطفل الحياتيه سوف تتطور ويتعلم الطفل التفكير بطريقة منطقية.
ولكن عندما لا يستطيع الطفل ان يتوقع نتائج افعاله وردود الفعل عليها
فعملية التعليم، وخاصة في المهارات الحياتية، تتأثر سلبا فضلا عن انها سوف
تترك الطفل يعيش ضغطا معنويا لأنه لايعلم يتوقع وما هي عاقبة الامور خاصة
اذا ما اراد ان يبدأ تجربة جديدة.
مثال بسيط على التضارب هو عندما يتصرف الوالدان بطرق مختلفة في امور
متشابهة. مثلا يذهب الطفل الى مكان ما من غير استأذان فيقوم والداه
بمعاقبته بشدة بينما قد يذهب مرة اخرى الى المكان ذاته من غير استأذان
ويتغاضى الوالدان عن ذلك تماما من دون اعطاء اي سبب يمكن للطفل فهمه و
استيعابه.
مثال اخر على ذلك هو عندما يكسر الطفل شيء عزيز على الام في البيت. تحاول
الام ان تفهم الطفل بأنه ارتكب خطأ فادح وان هذا الشيئ عزيز عليها وقد يكون
سعرة مرتفعا وكم هي بائسة الان بعد فقدانه، فتستخدم العقاب الجسدي و
النفسي وتصف الطفل بأوصاف جارحة. ولكن عندما تأتي صديقة العائلة مع اطفالها
في زيارة الى منزل الطفل ويقوم احد اطفال الضيوف بكسر الشيء ذاته، وعندما
تغضب الصديقة على طفلها، تحاول الام تهدئة الوضع واقناع صديقتها بأنه لم
يحصل شيئا مهما وانه من السهل شراء قطعة اخرى مماثلة وبالتالي فأن الطفل لا
يستحق العقاب. موقف كهذا يترك الطفل في حيرة عميقة وثقة بالنفس هابطة
عندما يرى التضارب و التناقض في تصرف امه عندما كسر هو الشيء وعندما كسره
ابن صديقتها. عندما يشاهد الطفل هذا التضارب وخاصة اذا كان بصورة مستمره،
فأنه يخلف اثارا سلبية على صحة الطفل النفسية وعلى قدرته التعليمية.
المضايقة والتهديد:


وذلك يشتمل على تهديد الطفل بعقوبات شديدة او غير مفهومة تثير الفزع في نفس
الطفل وخاصة اذا ما ترك الطفل ينتظر العقاب ولايعلم متى وماذا سوف يحل به.
قد تصل المضايقة الى التهديد بتحقير الطفل امام اصدقائة، كسر يده او رجله،
طرده من المنزل او حتى قتل حيوان في البيت او انسان يحبه الطفل اذا لم
يتمكن الطفل من انجاز ما يطلب منه القائم بأمره.
ان اثار المضايقة و التهديد تشبه اثار التحقير وإن كانت تتضمن عنصر ضغط
إضافي. والتهديد يفزع الطفل مما يؤدي إلى تشويه نفسيته وتعطيل قدرته على
التعامل مع المواقف العصيبة أو الضغوط. فالخوف المستمر وانتظار الأسوأ يهدد
احساس الطفل بالامان و الطمأنينة مما يولد لديه مشاكل نفسية كأن يصبح دائم
التوتر، قليل التركيز ولكن الامر لا يقتصر على الجانب النفسي فقط اذ قد
تظهر عليه اعراض جسدية ايضا الضعف المستمر وعدم القدرة على مقاومة الامراض.
فالطفل الذي يعيش تحت طائلة المضايقة و التهديد المستمر لديه فرصة ضئيلة
في النمو النفسي السليم و القدرة على ايجاد علاقات اجتماعية سليمة من دون
مشاكل.
الإهمال العاطفي:


إالاهمال العاطفي هو عندما يكون الوالدان غير متواجدين نفسيا للطفل. بأن
يكونوا منشغلين بأنفسهم غافلين عن الطفل اوانهم يفشلون في التفاعل مع
احتياجات الطفل العاطفية. يكون الاهمال العاطفي عندما يحتاج الطفل الى
رعاية و حنان ويستطيع الوالدان اعطاؤه ولكنهم لا يريدون ذلك. اهمال الطفل
عاطفيا قد ينتج عنه حرمان الطفل القدرة على الحصول على التفاعلات و العواطف
الاساسية التي يحتاجها لكي ينمو نموا عاطفيا وثقافيا واجتماعيا سليما.
اختلال السيطرة:


يأخذ اختلال السيطرة ثلاثة أشكال، فهي إما مفقودة أو مفرطة أو غير متوازنة.
ففقدان السيطرة يعرض الطفل لخطر إيذاء نفسه ويحرمه التجربة والحكمة
المتناقلة عبر خبرة الكبار. مثال على ذلك هو ترك الطفل يقرر مشاهدة قنوات
التلفاز التي يحبها حتى ولو لم تكن المادة المبثة صالحة لسنه وثقافة
المجتمع وحتى اذا لم يحدد الوالدين ساعات محددة لمشاهدة التفاز وكذلك
بالنسبة للانترنت.
أما السيطرة المفرطة فتحرم الأطفال من فرص تأكيد الذات وتنميتها من جراء
منعهم من استكشاف العالم المحيط بهم. مثالا على ذلك هو عندما لا تترك مساحة
للطفل يمارس فيها مهارة اتخاذ القرار وجميع تحركاته تقرر من الكبار فيضطر
الى الاستأذان في عمل مهما كان صغيرا. فان اعطاء الطفل ثقافة ومعلومات
كافية تمكنه من اتخاذ قرارات سليمة يساعد نموهم العاطفي و الاجتماعي
ويدربهم على مهارة اتخاذ القرارات الصحيحة في الامور الصغيرة والتي لها اثر
كبير في كبرهم عندما يحتاجون الى اتخاذ قرارات اكبر.
وأما السيطرة غير المتوازنة فهي تثير لدى الأطفال مشاعر القلق والاضطراب
وقد تؤدي إلى عدد من المشاكل السلوكية فضلا عن إعاقتها النمو المعرفي
للطفل. عندما يسيطر الوالدين على موضوع ما اليوم ويقولون للطفل بأنه يجب ان
تفعل ما نقوله لك ولكن في اليوم التالي لا يهمهم الموضوع ذاته ويطلقون
مطلق الحرية للطفل في التصرف فيه، فذلك يترك الطفل حائرا، خائفا لا يعرف
حدود تحركاته وصلاحياته. بصورة عامة، الاطفال لا يشعرون بالأمان والراحة
عندما يتلقون تصرفات متناقضة من القائمين على امر تربيتهم.
العزل:


إن عزل الطفل أو فصله عن التجارب الاجتماعية الطبيعية يحرمه من تكوين
الصداقات وقد يؤدي به الى الاكتئاب. فعزل الطفل يضرّ بنموه المعرفي
والعاطفي والاجتماعي بشكل كبير ويرافقه عادة أشكال أخرى من الاعتداء
العاطفي وغالبا الاعتداء الجسدي.
الرفض:


عندما يرفض أحد الأبوين الطفل، فإنه يشوّه صورته الذاتية ويشعره بعدم
قيمته. والأطفال الذين يشعرون برفض ذويهم منذ البداية يعتمدون على تنمية
أنماط سلوكية مضطربة لطمأنة النفس. والطفل الذي يتعرض للرفض في صغره، فأنه
يمتلك فرصة ضئيلة في أن يصبح طبيعيا عندما يكبر.
يجب ان ينتقد الوالدان افعال الطفل وليس شخصيته. يجب ان يوضح الوالدان
للطفل بأنهم لا يرفضونه هو بل يرفضون افعاله ويحددون الفعل المرفوض. هناك
فرق كبير اذا ما قيل للطفل بأن والدك يعتد انه كان بامكانك ان تكون افضل في
المدرسة وان تكون درجاتك افضل او ان يقال له ان والدك يعتقد انك انسان
فاشل وكسول لاتستطيع ان تكون افضل مما انت عليه.
تذكر:


الاعتداء العاطفي مستبطن في كل أشكال الاعتداء الأخرى كما أن آثار الاعتداء
على الطفل وإهماله على المدى البعيد تنبع غالبا من الجانب العاطفي
للاعتداء. والواقع أن الجانب النفسي لمعظم سلوكيات الاعتداء هي التي تسبغ
عليه صفة الاعتداء. ومثال على ذلك الطفل الذي يكسر ذراعه. فلو كسرت الذراع
أثناء قيادته الدراجة ومحاولته القفز فوق مرتفع مثلاً، فإن هذا الطفل
سيتغلب على دائه جسديا ونفسيا، وربما تقوى شخصيته ويكتسب دروسا حياتية قيمة
بسبب هذا الحادث الذي تعرض له وتغلّبه على مثل هذه العقبات بالدعم المناسب
من ذويه وأصدقائه. أما إذا كان سبب الكسر هو لوي أحد ذويه لذراعه عقابا أو
دفعه على السلّم غاضبا مما أدى لسقوطه وكسر ذراعه، فإن هذا الطفل قد يطيب
جسديا ولكنه قلما يتعافى نفسيا من خبرة كهذه. ولو أخذنا كمثال آخر الاعتداء
الجنسي على الطفل، فإن الطفل الذي يفحصه الطبيب ويضطر للمس أعضائه الخاصة
أثناء الفحص الروتيني لا يتعرض لأية آثار سلبية نتيجة هذه التجربة. ولكن
نفس الطفل إذا تعرض لمثل هذه اللمسات من قريب بالغ متحرش فإن الآثار
العاطفية والنفسية التي ستتركها مثل هذه التجربة لدى الطفل قد لا تزول مدى
الحياة. ومثل ذلك الطفل الذي يعيش مع والد يروّعه ويرهبه دون أن يضربه أو
يمارس عليه الاعتداء الجسدي الذي قد يجلب له المشاكل، فإن هذا الطفل سيعاني
من نفس الآثار المدمّرة التي يعاني منها الأطفال في الأمثلة السابقة دون
أن تظهر أعراض الاعتداء عليه أو يتمكن أحد من مساعدته.
ورغم حقيقة أن الآثار طويلة الأمد للاعتداء غالبا تنجم عن الجانب العاطفي
منه، فإن الاعتداء العاطفي هو أصعب أشكال الاعتداء إثباتا وملاحقة.
فالإصابة البدنية عادة ما تكون ضرورية حتى تتمكن السلطات من التدخل ومساعدة
الطفل. كما أن آثار الاعتداء العاطفي تشبه إلى حد بعيد الكثير من
الاضطرابات العقلية والجسدية لدى الأطفال، مما يجعل تبيّنها لدى الأطفال
المعتدى عليهم عاطفيا أمراً بالغ الصعوبة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.lailaty.net
Mohamed & Ahmed
.:: المدير العام ::.

.:: المدير العام ::.
avatar

ذكر الحمل الديك
عدد المساهمات : 2000
نقاط : 13006
نوع المتصفح : متصفح فاير فوكس
النشاط النشاط :
100 / 100100 / 100

احترام قوانين ماي هارت احترام قوانين منتدى ماي هارت
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 30/03/1993
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
العمر : 24
الموقع : www.myhear-t.com
المزاج فرحاااااااااااااااااااااااااااااااان

مُساهمةموضوع: رد: الاعتداء العاطفي على الطفل   الخميس يوليو 01, 2010 4:38 am

موضوع راااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع



[center]التعامل معايا زي التعامل مع المتفجرات الغلطة الأولي ..هي الغلطة الأخيرة

لو فكرت إنك تنافسنىّ فأحسنلك بلاش .. عشان انا لدغتىّ بالقبر
[/center]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.myhear-t.com
H B K
عضو جديد

 عضو جديد
avatar

ذكر القوس الثعبان
عدد المساهمات : 1
نقاط : 1
نوع المتصفح : متصفح فاير فوكس
النشاط النشاط :
1 / 1001 / 100

احترام قوانين ماي هارت احترام قوانين منتدى ماي هارت
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 26/11/1989
تاريخ التسجيل : 03/07/2010
العمر : 27
الموقع : HELWAN
المزاج ALWAYS BAD

مُساهمةموضوع: رد: الاعتداء العاطفي على الطفل   السبت يوليو 03, 2010 8:03 am

بجد موضوع فى الجول
وهوا ده اللى حاصل
انا نفسى بعانى بعض الاشياء دى

بجد شكرا على الموضوع ده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://HBK.6TE.NET
 

الاعتداء العاطفي على الطفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ماى هارت :: المنتدى العام :: الاسرة والطفل-
انتقل الى: